منتدى البليدة التعليمي


 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
moumou imano
 
houssin
 
the finiks
 
MOHO.DZ
 
AyaT ElrahmenE
 
نهال
 
yazid13
 
*أسيرة الأحزان*
 
سميحة سموحة
 
**حمزة**
 
المواضيع الأخيرة
» تأمل خلق الله
الجمعة مايو 13, 2011 10:41 am من طرف moumou imano

» حين افكر فيك
الجمعة مايو 13, 2011 10:38 am من طرف moumou imano

» مخترع الفايسبوك
الجمعة مايو 13, 2011 10:36 am من طرف moumou imano

» امتحانات الرياضيات
الجمعة مايو 13, 2011 10:35 am من طرف moumou imano

» اختبارفي الفيزياء
الجمعة مايو 13, 2011 10:33 am من طرف moumou imano

» اخطاء في الاعراب
الجمعة مايو 13, 2011 10:32 am من طرف moumou imano

» اختبارات السنة الاولى متوسط الفصل الثالث
الجمعة مايو 13, 2011 10:31 am من طرف moumou imano

» العلاج النفساني للحزن
الجمعة مايو 13, 2011 10:29 am من طرف moumou imano

» موضوعي ينتضر ردودكم يتكلم عن***عيد الاضحى***
الجمعة مايو 13, 2011 10:28 am من طرف moumou imano

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
أفضل 10 فاتحي مواضيع
houssin
 
moumou imano
 
نهال
 
the finiks
 
**حمزة**
 
منتدى

شاطر | 
 

 الموت حقيقة قاسية رهيبة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
houssin
عضو جديد
عضو جديد


عدد المساهمات : 49
نقاط : 135
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 09/05/2011

مُساهمةموضوع: الموت حقيقة قاسية رهيبة   الثلاثاء مايو 10, 2011 10:07 am

إن الموت حقيقة قاسية رهيبة، تواجه كل حي فلا يملك لها رداً، ولا يستطيع لها دفعاً , وهي تتكرر في كل لحظة ويواجهها الجميع دون استثناء، قال تعالى كُلُّ نَفْسٍذَائِقَةُ الْمَوْتِ ثُمَّ إِلَيْنَا تُرْجَعُونَ )
إنها نهايةالحياة واحدة فالجميع سيموت لكن المصير بعد ذلك يختلف،" فَرِيقٌ فِي الْجَنَّةِوَفَرِيقٌ فِي السَّعِيرِ وفي الموت عظة وتذكير وتنبيه وتحذير، وكفى به من نذير، فكفى بالموت واعظاً .
قال مالك بن ينار: ( لو يعلم الخلائق ماذايستقبلون غداً ما لذوا بعيش أبداً ).
لذا ينبغيعلى العاقل أن يحدث توبة خالصة نصوحا قبل أن يأتيه الموت , فلا تنفعه وقتذاك توبة , ولا يقبل منه رجوع , قال تعالى :" إِنَّمَا التَّوْبَةُ عَلَى اللَّهِ لِلَّذِينَيَعْمَلُونَ السُّوءَ بِجَهَالَةٍ ثُمَّ يَتُوبُونَ مِنْ قَرِيبٍ فَأُولَئِكَيَتُوبُ اللَّهُ عَلَيْهِمْ وَكَانَ اللَّهُ عَلِيمًا حَكِيمًا (17) وَلَيْسَتِالتَّوْبَةُ لِلَّذِينَ يَعْمَلُونَ السَّيِّئَاتِ حَتَّى إِذَا حَضَرَ أَحَدَهُمُالْمَوْتُ قَالَ إِنِّي تُبْتُ الْآنَ وَلَا الَّذِينَ يَمُوتُونَ وَهُمْ كُفَّارٌأُولَئِكَ أَعْتَدْنَا لَهُمْ عَذَابًا أَلِيمًا (18) سورة النساء .
كما أن عليه أن يعرف أن أبواب التوبة – ما دامتروحه في جسده – مفتوحة , وأن مسالك الغفران ممنوحة , قال سبحانه : " قُلْ يَاعِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِاللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُالرَّحِيمُ (53) وَأَنِيبُوا إِلَى رَبِّكُمْ وَأَسْلِمُوا لَهُ مِنْ قَبْلِ أَنْيَأْتِيَكُمُ الْعَذَابُ ثُمَّ لَا تُنْصَرُونَ (54) وَاتَّبِعُوا أَحْسَنَ مَاأُنْزِلَ إِلَيْكُمْ مِنْ رَبِّكُمْ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَكُمُ الْعَذَابُبَغْتَةً وَأَنْتُمْ لَا تَشْعُرُونَ (55)
وعليه أن يعرف أنه " رب شهوة ساعة أورثت حزناً طويلا , ورب شهوةساعة أورثت ذلا وانكسارا ".


قال ابن القيم : اعْلَمْ - أَصْلَحَ اللّهُ قَلْبَكَ - بِأَنَّ القَلُوبَ تَمْرَضُ بِالمَعَاصِيوَالشَّهَوَاتِ، وَتَأثِيرُ "الذُّنُوبِ فِي القُلُوبِ كَتَأثِيرِ الأَمْرَاضِ فِيالأَبْدَانِ،بَلِ الذُّنُوبُ أَمْرَاضُ القُلُوبِ وَدَاؤُهَا، وَلا دَوَاءَ لَهَاإِلَّا تَرْكُهَا.


فلا يستهين بالمعاصي لأن آثارها مضرة ونتائجها وخيمة , فمن آثار المعاصي : سواد فيالوجه وظلمة في القلب، وضيقه وهمه وغمه وحزنه وألمه وانحصاره، وشدة قلقه واضطرابهوتمزق شمله وضعفه في مقاومة عدوه وتعريه من زينته بالثوب الذي جعله الله زينة لهوهو ثوب التقوى،
ومنها زوال أمنه وتبدله به مخافة، ومنها نقصان رزقه، فإن العبديحرم الرزق بالذنب يصيبه أو يحرم بركته ومنها حصول البغضة والنفرة منه في قلوبالناس.
ومنها أن يحرم حلاوة الطاعة فإذا فعلها لميجد أثرها في قلبه من الحلاوة والقوة وزيادة الإيمان والرغبة في الآخرة فإن الطاعةتثمر هذه الثمرات ولابد.
ومنها قوة القلب واعلموا أيها الإخوة أنه ما ضرب عبدبعقوبة أعظم من قسوة القلب وإنما خلقت النار لإذابة القلوب القاسية وإذا قسى القلبقحطت العين وجفت من الدمع.


قالَ عَبْدُ اللَّهِبْنُ الْمُبَارَكِ :
رَأَيْت الذُّنُوبَ تُمِيتُالْقُلُوبَ * * *وَقَدْ يُورِثُ الذُّلَّ إدْمَانُهَا
وَتَرْكُ الذُّنُوبِ حَيَاةُ الْقُلُوبِ * * * وَخَيْرٌ لِنَفْسِكعِصْيَانُهَا
وَهَلْ أَفْسَدَ الدِّينَ إلَّاالْمُلُوكُ* * * وَأَحْبَارُ سُوءٍ وَرُهْبَانُهَا





ومما يبعد المرء عن المعاصي حسن المراقبة وتفقد الخشية والمحاسبة , قال سبحانه :" إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا (1) سورة النساء , عَنْعَبْدِ اللَّهِ بْنِ عُمَرَ قَالَ: أَخَذَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلمبِبَعْضِ جَسَدِى فَقَالَ اعْبُدِ اللَّهَ كَأَنَّكَ تَرَاهُ وَكُنْ في الدُّنْيَاكَأَنَّكَ غَرِيبٌ أَوْ عَابِرُ سَبِيلٍ. أَخْرَجَهُ أحمد 2/132(6156) السلسلةالصحيحة " 3 / 460.
إن ما يمر بأمتنا اليوم إنما هو من عند أنفسنا وهو بلاء وامتحان من الله
بسبب تقصيرنا في طاعته وبسبب كثرة ذنوبنا وقلة المستغفرين والتائبين والله المستعان
, شباب المسلمين اليوم تركوا مجدهم وعزتهم وذهبوا للهوا واللعب والمعاصي والمنكرات


أترككم مع بعض أحوال السلف رضي الله عنهم
لعلنا نستفيد ونعتبر من حالهم ونعرف الفرق الكبير بين ما كانوا عليه وما نحن عليه الآن
، فظواهر القبور تراب ، وبواطنها حسرات وعذاب ظواهرها بالتراب والحجارة المنقوشة مبنيات، وفي باطنها الدواهي والبليات، تغلي بالحسرات كما تغلي القدور بما فيها، ويحق لها وقد حيل بينها وبين أمانيها. تالله لقدت وعظت لواعظمقالا ، ونادت : يا عمار الدنيا لقد عمرتم دارا موشكة بكم زوالا ، وخربتم دارا انتم مسرعون إليها انتقالا هذه دار الاستيفاء، ومستودع الأعمال ، وبذر الزرع ، وهي محل للعبر، رياض من رياض
...يا من قصرت في جنب الله...إن كان الشيطان قادك للشرك...و الهوى أخذك بعيداً عن العقيدة الحقه..و الشبهات قذفتك في شبهات الطريق...و الشهوات رمتك في مزالق الحياة...فمتى التوبة ؟...ومتى العودة ؟!..ومتى الإنابة ؟!..ومتى الرجوع ؟!
فكر أخي قبل الرحيل...و عد قبل أن تطوى الصحف و أرجع قبل أن تبلغ الروح الحلقوم..
يا من فرط بالأركان...فخالف مقتضيات لا إله إلا الله ...و ضيع الصلاة ...و فرط في الزكاة ...و تساهل في الصوم ...و أخر الحج...فمتى العودة...وكيف تتوقع أن يكون جزاء ممن فرط في أعظم شيء في هذا الدين و هي الأركان...وهل تتمنى أن تكون بحال المضيع في قبرك و أنت لوحدك...ومرهون بعملك



لا دار للمرء بعد الموت يسكنها *** إلا التي كان قبل الموت يبنيها
فإن بناها بخير طـاب مسكـنـه *** وإن بنـاهـا بـشـر خــاب
بانيـهـا
أموالنا لذوي الميراث نجمعها *** ودورنا لخراب الموت نبنيهـا
فاعمل لدار غداً رضوان خازنها *** الجار أحمد والرحمن بانيها
قصورها ذهب والمسك طينتها *** والزعفران حشيش نابت فيها




وهذا عمر بن عبد العزيز وعظ يوماً أصحابه فكان من كلامه أنه قال :«إذا مررت بهم فنادهم إن كنت منادياً ، وادعهم إن كنت داعياً، ومر بعسكرهم، وانظر إلى تقارب منازلهم .. سل غنيهم ما بقي من غناه؟ .. واسألهم عن الألسن التي كانوا بها يتكلمون، وعن الأعين التي كانوا للذات بها ينظرون .. واسألهم عن الجلود الرقيقة ، والوجوه الحسنة، والأجساد الناعمة، ما صنع بها الديدان تحت الأكفان؟! .. أكلت الألسن، وغفرت الوجوه، ومحيت المحاسن، وكسرت الفقار، وبانت الأعضاء ، ومزقت الأشلاء فأين حجابهم وقبابهم؟ وأين خدمهم وعبيدهم؟ وجمعهم وكنوزهم؟ أليسوا في منازل الخلوات؟ أليس الليل والنهار عليهم سواء ؟ أليسوا
فيمدلهمة ظلماء؟ قد حيل بينهم وبين العمل، وفارقوا الأحبة والمال والأهل فيا ساكن القبر غداً ! ما الذي غرك من الدنيا؟ أين دارك الفيحاء ونهرك المطرد؟ وأين ثمارك اليانعة؟ وأين رقاق ثيابك؟وأين طيبك بخورك؟ وأين كسوتك لصيفك وشتائك؟ .. ليت شعري بأي خديك بدأ البلى .. يا مجاور الهلكات صرت في محلة الموت .. ليت شعري ما الذي يلقاني به ملك الموت عند خروجي من الدنيا ..وما يأتيني به من رسالة ربي .. ثم انصرف رحمة الله فما عاش بعد ذلك إلا جمعة
وكان يزيد الرقاشي يقول لنفسه : «ويحك يا يزيد ! من ذا يصلي عنك بعد الموت ؟ من ذا يصوم عنك بعد الموت؟ من ذا يترضى عنك بعد الموت؟ ثم يقول : أيها الناس ألا تبكون وتنوحون على أنفسكم باقي حياتكم .. من الموت موعده .. والقبر بيته .. والثرى فراشه .. والدود أنيسه .. وهو مع هذا ينتظر الفزع الأكبر .. كيف يكون حاله ؟! ثم بكي رحمه الله
فِر إلى الله بالتوبة، فر من الهوى... فر من المعاصي... فر من الذنوب... فر من الشهوات... فر من الدنيا كلها... وأقبل على الله تائباً راجعاً منيباً... اطرق بابه بالتوبة مهما كثرت ذنوبك، أو تعاظمت، فالله يبسط يده بالليل ليتوب مسيء النهار، ويبسط يده بالنهار ليتوب مسيء الليل، فهلمّ أختي الحبيب الى رحمة الله وعفوه قبل أن يفوت الأوان.
أسأل الله تعالى أن يجعلني وإياك من التائبين حقاً، المنيبين صدقاً، وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الموت حقيقة قاسية رهيبة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى البليدة التعليمي :: منتديات الدين الاسلامي الحنيف :: القسم الاسلامي العام-
انتقل الى: